محمد مجدى أفشة هداف منتخب مصر فى عهد حسام البدرى بـ3 أهداف.. فيديو

سبتمبر 2, 2021

أصبح محمد مجدى أفشة، صانع ألعاب النادى الأهلى، هداف منتخب مصر في عهد حسام البدرى بعد تسجيله هدف الفوز للمنتخب أمام أنجولا، فى المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الأربعاء، على استاد الدفاع الجوى فى إطار منافسات الجولة الأولى للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم.

سجل هدف المنتخب الوحيد محمد مجدى أفشة من ركلة جزاء حصل عليها أحمد أبو الفتوح بعدما قام مدافع أنجولا بعرقلته داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 4.

ورفع أفشة رصيده من الأهداف إلى 3 أهداف متفوقا على محمد صلاح ومحمد شريف وحمدى فتحى أصحاب الهدفين، في عهد المدير الفنى حسام البدرى، حيث ساهم في 6 أهداف، سجل ثلاثة أهداف وصنع 3 أهداف أخرى لزملائه.

وحقق منتخب مصر فوزا صعبا على منتخب أنجولا بهدف نظيف، فى المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الأربعاء، على استاد الدفاع الجوى فى إطار منافسات الجولة الأولى للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم.

بهذه النتيجة حصد المنتخب المصرى أول 3 نقاط في تصفيات أمم أفريقيا المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، وسيغادر المنتخب لمواجهة الجابون خارج البلاد يوم 5 سبتمبر المقبل.

أحداث الشوط الأول

بداية غير متوقعة من أنجولا الذى بدأ ضاغطا على الفراعنة وأهدر فرصة خطيرة جدا في الدقيقة 2 من المباراة، بعدما سدد كرة مرت بجوار القائم.

رد المنتخب جاء سريعا باختراق قوى من أحمد أبو الفتوح ليقوم مدافع أنجولا بعرقلته داخل منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم ركلة جزاء في الدقيقة 4 يترجمها بنجاح محمد مجدى أفشة بقوة على يمين حارس أنجولا الذى تحرك معها ولكن تسكن الشباك معلنة تقدم المنتخب مبكرا.

أهدر حسين الشحات فرصة تسجيل الهدف الثانى بعدما فشل في تحويل عرضية أحمد سيد زيزو من أقصى اليمين إلى حسين الذى وضعها خارج المرمى في الدقيقة 6.

وفاجئ المنتخب الأنجولى الفراعنة بهجمة خطيرة في الدقيقة 7 بعدما اخترق مهاجم أنجولا فابيو وسدد كرة مرت بجوار مرمى محمد الشناوى، ليهدر فرصة التعادل وسط توهان مكن مدافعى الفراعنة.

حرم مدافع منتخب أنجولا أحمد سيد زيزو من تسجيل الهدف الثانى للفراعنة بعدما تصدى لتسديدته بعد عرضية مميزة من محمد مجدى أفشة تمر من محمد شريف لتجد زيزو الذى سدد ولكن تصدم بقدم مدافع أنجولا في الدقيقة 14.

وهدد منتخب أنجولا مرمى منتخب مصر بعدما حصل على 3 ركنيات متتالية ولكن نجح محمد الشناوى في إبعادها وكمل عليها طارق حامد، بعدما استغل مهاجم أنجولا خطأ للونش، الذى حصل على كارت اصفر مبكر، ولكن ينقذ الموقف طارق حامد.

وسيطر منتخب أنجولا على منطقة وسط الملعب بسبب القوة الجسمانية التي يتمتع بها لاعبو أنجولا، وبدأ يباغت المنتخب بهجمات ولكن تعامل معها دفاع المنتخب، في الوقت الذى بدأ المنتخب بفقدان الكرة بشكل سريع وسط حصار من أنجولا لثلاثى المنتخب أفشة وزيزو والشحات ومنعهم من توصيل الكرة لمحمد شريف.

حاول منتخب مصر تسجيل الهدف الثانى خلال آخر 5 دقائق من الشوط الأول بأكثر من هجمة إلا أن دفاع المنتخب الأنجولى منع وصول لاعبى المنتخب لشباكه، لينتهى الشوط بتقدم الفراعنة بهدف نظيف عن طريق أفشة.

الشوط الثانى

بدأ المنتخب الشوط الثانى بشكل قوى، وهدد محمد مجدى أفشة مرمى أنجولا بعد تسديدة قوية ولكن تصدم بمدافع أنجولا لتخرج إلى ركنية، وبعد تمريرة رائع من محمد شريف، في راغبة واضحة من لاعبى المنتخب على تسجيل الهدف الثانى.

وحال أحمد سيد زيزو مباغتة المنتخب الأنجولى في الدقيقة 55، إلا أنه اصطدم بمدافع أنجولا ليحتسب الحكم خطأ على زيزو الذى كاد أن يغلط مدافع وحارس أنجولا.

انحصار اللعب في وسط الملعب بعد مرور 60 دقيقة وسط تبادل للهجمات بين المنتخبين، ليقوم مدرب المنتخب الأنجولى بإجراء أول تغيير بنزول آرى بابل لاعب الإسماعيلى في محاولة منه لإدراك التعادل.

وأجرى حسام البدرى تغييرين بنزول عبد الله السعيد ورمضان صبحى بدلا من حسين الشحات وأحمد سيد زيزو في الدقيقة 67، بعدما فقد المنتخب السيطرة في وسط الملعب وسط استحواذ لمنتخب أنجولا.

حرم حارس منتخب أنجولا محمود حمدى الونش من إضافة الهدف الثانى لمنتخب مصر بعد رأسية مميزة بعد ركنية نفذها عبد الله السعيد، لكن حارس أنجولا يتمكن من الإمساك بالكرة في الدقيقة 76، والتي شهدت إصابة رمضان صبحى في إصبع اليد ليخرج لتلقى العلاج.

وأجرى حسام البدرى التغيير الثالث بخروج أحمد أبو الفتوح ونزول أيمن أشرف في الدقيقة 77 لتعزيز قوة خط الدفاع للتصدى لهجمات أنجولا التي بدأت في الازدياد في هذا الوقت.

وأهدر عبد الله السعيد فرصة الهدف الثانى للمنتخب بعد تمريرة من محمد شريف، ولكن يسدد في يد الحارس في الدقيقة 84، ثم يواصل المنتخب إهدار الفرص ولكن هذه المرة بعد تسديدة من محمد شريف الذى يتصدى لها الحارس على مرتين في الدقيقة 88.

وأجرى حسام البدرى التغيير الرابع بنزول حمدى فتحى مكان محمد مجدى أفشة في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع الذى قدره الحكم بدقيقتين.

 

قد يهمك ايضاً