«فيفا» يسترد 201 مليون بعد تحقيق في قضايا فساد

أغسطس 24, 2021

أوضحت وزارة العدل الأمريكية، الثلاثاء، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم سيتلقى أكثر من 201 مليون دولار من الأموال المصادرة خلال تحقيق في فساد عالمي متعلق باللعبة.
وتمت مصادرة هذه الأموال من الحسابات المصرفية لمسؤولين سابقين متورطين في قضايا فساد وتمت محاكمتهم بعد تحقيق في فساد استمر سنوات في كرة القدم العالمية.
ومنذ أن كشفت وزارة العدل الأمريكية عن فضيحة فساد في 2015، تم توجيه اتهامات جنائية إلى أكثر من 50 متهماً، واعترف 27 شخصا وأربع هيئات بالذنب وأدين شخصان بالمحاكمة.
وقالت جاكلين كاسوليس القائمة بأعمال المدعي العام الأمريكي للمنطقة الشرقية من نيويورك في بيان “يؤكد إعلان اليوم أن الأموال التي سرقها مسؤولو كرة القدم الفاسدين ومسؤولو التسويق الرياضي عن طريق الاحتيال والجشع سيتم استردادها وستستخدم في صالح اللعبة”.
وقالت وزارة العدل الأمريكية إن 32.3 مليون دولار من الأموال المصادرة تم الاتفاق مبدئيا ًعلى توزيعها على الفيفا واتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم (الكونكاكاف) واتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (الكونميبول) ومختلف الاتحادات الوطنية الاخرى.
وستذهب هذه الأموال إلى صندوق جديد لكرة القدم العالمية للمساهمة في تمويل المشاريع المتعلقة باللعبة في جميع أنحاء العالم.
وقال جياني إنفانتينو رئيس الفيفا في بيان: “يسعدني رؤية هذه الأموال التي تم اقتطاعها بشكل غير قانوني من كرة القدم تعود الآن لاستخدامها في أغراضها الصحيحة، كما كان ينبغي من البداية”.
وأضاف:«أود توجيه الشكر للسلطات الأمريكية على ثقتها في الفيفا، وسنتأكد أن هذه الأموال ستستخدم بشكل سليم وتحقق فوائد ملموسة لكل من يحتاجها حقا».
وأقر رينالدو فاسكيز رئيس اتحاد كرة القدم السابق في السلفادور بأنه مذنب بالابتزاز ودفع رشاوى من أجل استضافة مباريات وبثها، وذلك خلال التحقيقات التي تشمل فضيحة الفساد بالفيفا.

قد يهمك ايضاً