رحلة نجاح فتحى عقباوى من مراكز الشباب إلى الدورى التايلاندى.. فيديو وصور

أغسطس 30, 2021

“مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة”.. جملة تجسدت فى مشوار يملأه الطموح والإصرار على تحقيق هدف يراه الجميع مستحيلا، إلا أن فتحى عقباوى ابن قرية أبو رجوان القبلى بمركز البدرشين بمحافظة الجيزة، كان يراه ممكنا ولم يتخل عنه أبداً حتى ظهر النور بعد مشوار مملوء بالظلام.

 

 

موقع يلا شوت تواصل مع فتحى عقباوى الذى بدأ حديثه قائلا، “أولا بحب أشكر موقع يلا شوت على تواصلهم معايا في بداية احترافى وتواصلهم مع كل المصريين في الخارج، أنا فتحى عقباوى من قرية أبو رجوان القبلى مركز البدرشين محافظة الجيزة، القرية التي أفتخر بها وبدأت فيها وأنا عندى 10 سنوات في مركز الشباب ألعب دورات على مستوى المراكز حتى وصلت لسن 20 سنة لم ألعب ناشئين في أي نادى في مصر، فدخلت الجيش سنتين، والموسم الجديد بدأ وأنا عندى 23 سنة وكان عندى هدف أنى أكون لاعب كرة قدم وليا اسم في نادى كويس واشتغلت على هذا الهدف.

 

وتواصلت مع بعض أصدقائى وأنزل أندية ولفيت على أندية القاهرة وأسوان والصعيد بشنطة هدومى لوحدى، فربنا كرمنى ولعبت في النوبى تبع القاهرة درجة رابعة، ثم انتقلت إلى الحديد والصلب لمدة موسم، ثم الانتقال إلى منفلوط ولعبت معاهم ترقى ولكن لم ننجح في الصعود، ثم لعبت سنتين درجة ثالثة في الصعيد مع فريق ببا من بنى سويف والموسم انتهى بعد رمضان اللى فات”.

 

 

وأضاف ابن أبو رجوان: “فكرت أخد خطوة أكبر شوية وأحاول أبحث عن عرض في دولة خارج مصر، فخدت شنطتى وسافرت إلى تايلاند ورحت كذا نادى للاختبار فربنا كرمنى وقبلت في نادى شينجراي بيلعب في الدورى التايلاندى دورى محترفين درجة ثالثة، بيضم جنسيات من دول كتير في العالم من البرازيل واليابان وأفريقيا، فمضيت موسم واحد مع الفريق وإن شاء الله القادم كله هيكون خير ومحتاج دعواتكم بالتوفيق في المرحلة الحالية ليكون الموسم المقبل في مكان أفضل”.

مشوار اللاعب 
بدأ اللاعب فتحى عقباوى مشواره مع كرة القدم في مركز شباب القرية وعمره 10 سنوات، وشارك في العديد من الدورات على مستوى المراكز على مدار 10 سنوات حتى جاء وقت تلبية نداء الوطن والتحق بالجيش الذى قضى فيه قرابة العامين والنصف، ليخرج باحثا عن استكمال خطواته الأولى في طريق احتراف كرة القدم، فحمل حقيبته وانطلق نحو أندية القاهرة وأسوان وحتى الصعيد باحثا عن فرصة ممارسة الكرة حتى وجد ضالته في فريق ببا من بنى سويف الذى يلعب في الدرجة الثالثة لمدة موسمين، ثم انتقل إلى الحديد والصلب لمدة عام، ومنه إلى منفلوط الذى كاد أن يمنحه بعضا من الشهرة بعدما خاض معه دورة الترقى لكن الحلم أبى أن يتم كما أراد فتحى ليفضل الفريق في التأهل، ليذهب إلى فريق النوبة في الدرجة الرابعة والذى أنهى معه الموسم الماضى بعد شهر رمضان.

تحول جديد

قرر صاحب الـ27 عاما أن يتخذ خطوة أكبر في مشواره مع كرة القدم، فحمل حقيبته وسافر يبحث عن فرصة في الخارج يبدأ منها حتى استقر به الحال في تايلاند، وبدأ في البحث عن الفرصة فى عدة أندية حتى وفقه الله في الانضمام إلى نادى شينجراي التايلاندى الذى يلعب في الدرجة الثالثة في دورى المحترفين الذى يضم العديد من اللاعبين أصحاب الجنسيات الكثيرة منها البرازيل واليابان ودول أفريقيا، ليوقع على أول عقد احترافى لمدة عام، لتكون أولى خطواته المضيئة في كرة القدم، داعيا الله أن يوفقه هذا الموسم على أمل الانتقال إلى نادى أكبر في الموسم المقبل.

 

 

 

 

 

 

 

قد يهمك ايضاً